الجريمة في العالم

مصر… المتهم بقتل طليق زوجته فى كرداسة يكشف دور سائق توك توك بالجريمة

كشف المتهم الرئيسي بقتل طليق شقيقته داخل شقة في بولاق الدكرور، والتخلص من جثته في كرداسة، عقب القبض عليه، عن طريقة نقله الجثة من الشقة للتخلص منها بقطعة أرض فضاء في كرداسة، حيث قال أنه وعشيق زوجته حملا الجثة بعد لفها بملاءة، وربطها بحبل، واستوقفا توك توك، وطلب من السائق سرعة توصيلهما إلى المستشفى، بحجة إسعاف المجني عليه، إلا أنهما خلال مرورهما بجوار الطريق في كرداسة تخلصا من الجثة وعادا للمنزل.

أضاف المتهم أن سائق التوك توك ليس متورطا معه في ارتكاب الجريمة، وأنه لم يعلم بنيته وعشيق زوجته في التخلص من الجثة، مشيرا إلى أنه لا يعلم هوية السائق، وأنه استوقفه مصادفة.

واستمع رجال المباحث بمديرية أمن الجيزة، لأقوال مساعد صيدلي، استدعاه السائق المتهم بقتل

طليق شقيقته في بولاق الدكرور، بعد ارتكابه الجريمة، وذكر مساعد الصيدلي أن المتهم استدعاه وطلب منه التأكد من وفاة المجني عليه من عدمه، فشاهد جثة الضحية ملقاة داخل حمام الشقة، ودمائه ملطخة ومنتشرة بصالة الشقة والحمام، فأكد له أنه ليس طبيبا، وطلب منه سرعة نقله إلى المستشفى.

أضاف مساعد الصيدلي أنه شاهد طليقة المجني عليه خلال محاولتها مسح آثار الدماء الخاصة بالقتيل، مؤكدا أنه لم يبلغ عن الجريمة لاعتقاده أنه تم نقل المجني عليه إلى المستشفى.

واعترف سائق متهم بقتل طليق شقيقته والتخلص من جثته بإحدى الطرق في كرداسة، بتفاصيل ارتكابه الجريمة، فقال أنه كان يرغب في الانتقام من المجني عليه، لاعتقاده أنه كان وراء وفاة والده، بسبب حزن والده على ابنته لزواجها من القتيل دون علمه، بالإضافة إلى أن المتهم كان قد سافر بابنه إلى الإسكندرية دون علم شقيقته وعاد به مرة أخرى.

أضاف أنه تلقى اتصالا من الشخص الذي كان يعتقد أنه زوج والدته، ويقيم بصحبتها بالمنزل، وأخبره أن المجني عليه حضر إلى الشقة، فأسرع المتهم إلى شقة والدته وبحوزته سلاح أبيض “مطواة”، وفور لقائه بالقتيل اعتدى عليه بالطعنات، وساعده عشيق والدته في الاعتداء عليه، وفور سقوط المجني عليه غارقا في دمائه، اتصل باحد العاملين بصيدلية مجاورة، وطلب منه الحضور للتأكد من وفاته من عدمه، فحضر عامل المستشفى وشاهد القتيل ملقى داخل الحمام غارقا في الدماء، فطلب من المتهم سرعة نقله إلى المستشفى .

واعترف المتهم أمام العقيد علي عبد الكريم مفتش مباحث قطاع أكتوبر، أنه استعان بعشيق والدته الذي كان يعتقد أنه متزوجها، ولفوا الجثة بملاءة، واستوقفوا توك توك بحجة نقل المجني عليه إلى المستشفى، ثم تخلصوا من الجثة بقطعة أرض مجاورة للطريق في كرداسة.

وقال المتهم أنه كان يعتقد أن المتهم الثاني متزوج والدته، إلا أنه اكتشف أنه يقيم بصحبتها بالمنزل بطريقة غير شرعية، وعثر رجال المباحث على الهاتف المحمول الخاص بالمجني عليه، بحوزة زوجة المجني عليه.

تلقى الرائد معتصم رزق رئيس مباحث مركز كرداسة، بلاغا يفيد العثور على جثة شاب ملقاة بجوار إحدى الطرق بقطعة أرض فضاء، انتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتم العثور على المجني عليه مصاب بعدة طعنات، ملفوف بملاءة، وبدأ رجال المباحث في تكثيف التحريات حتى تم التوصل لهويته، وتبين أنه يدعى “ب.أ”، مقيم بالإسكندرية، وتم التوصل لخال القتيل الذي تعرف عليه.

وكشفت تحريات رجال المباحث التي أشرف عليها العميد عمرو البرعي رئيس مباحث قطاع أكتوبر، أن مرتكب الجريمة كلا من شقيق زوجة المجني عليه، وشخص آخر يقيم بصحبة حماة القتيل بشقتها مدعيا أنه زوجها، إلا أن التحريات كشفت أنه يقيم معها بطريقة غير شرعية، وزوجة المتهم المنفصلة عنه، وحماته.

بإعداد عدة أكمنة تمكن رجال المباحث بإشراف العقيد علي عبد الكريم مفتش مباحث قطاع أكتوبر من ضبط المتهمين، والسلاح المستخدم في الجريمة، وحرر محضر بالواقعة، وتولت النيابة التحقيق.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى