صحة

روبوتات متناهية الصغر لحقن الجرعات الدوائية مباشرة داخل الجهاز العصبي المركزي لجسم الإنسان

طوّر فريق من الباحثين في الولايات المتحدة روبوتات متناهية الصغر تُحقن داخل الجسم مع التحكم فيها عن طريق المجالات المغناطيسية، وتستطيع توصيل الجرعات الدوائية بشكل مباشر إلى الجهاز العصبي المركزي للإنسان.

ويقول فريق الدراسة -التي أوردتها الدورية العلمية “فرونتير إن روبوتكس أند إيه آي” (frontiers in robotics and ai)- إن هذه الروبوتات التي تم تطويرها بالتعاون مع شركة “واينبرج ميديكال فيزيكس” (weinberg medical physics) المتخصصة في مجال الأجهزة الطبية ومقرها الولايات المتحدة، وأطلقوا عليها اسم “مانياكس”؛ يمكنها التحرك داخل الجسم ضد تيارات السوائل واختراق الأنسجة العصبية للوصول إلى أماكن محددة لتوصيل الجرعات الدوائية.

ونقل الموقع الإلكتروني “فيز دوت أورج” (phys.org) -المتخصص في التكنولوجيا- عن لامار ماير المسؤول بشركة واينبرج ميديكال فيزيكس قوله إن “توصيل الجرعات الدوائية عن طريق العقاقير أو الحقن ربما يؤثر على أجزاء أخرى من الجسم ليست لها علاقة بالمرض، ولكن توصيل الجرعة إلى الجزء المصاب بالتحديد يقلل الأضرار الجانبية ويزيد فعالية الدواء”.

وأكد فريق الدراسة أن استخدام المجالات المغناطيسية لتوجيه الروبوتات الصغيرة من خارج الجسم يعد وسيلة فعالة، كما أنها لا تؤثر على أنسجة الجسم بأي شكل من الأشكال، وأوضحوا أن الروبوتات الصغيرة تحتوي داخلها على قضبان مغناطيسية صغيرة، حيث يمكنها التجاوب مع المجالات المغناطيسية الخارجية.

واختبر الباحثون قدرة الروبوتات على التحرك داخل الأنسجة الحية، وكذلك إمكاناتها في ما يتعلق بتسلق المنحدرات والمرتفعات التي قد تواجهها داخل جسم الإنسان، إذ قاموا بتحريكها داخل أمخاخ فئران أو نخاعها الشوكي لقياس قدرتها على اختراق الأنسجة من دون الإضرار بها.

ويقول الباحث ديفيد كاباليري من جامعة بوردو الأميركية إن “هذه التجربة ما زالت في مراحلها الأولية، ولكننا نعتقد أنها أثبتت أن الروبوتات متناهية الصغر أمامها آفاق واسعة من حيث إمكانية استخدامها لتوصيل جرعات الدواء لعلاج أمراض الجهاز العصبي للإنسان”.

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى