أخبار عالميةالأخبار

بعد ظهور “دلتا بلس”.. ماذا تفعل مصر للسيطرة على المتحور؟

بعد ساعات من إعلان وزيرة الصحة المصرية عن رصد حالات مصابة بالمتحور “دلتا بلس” لمواطنين لهم تاريخ سفر، حذر خبراء من أن مصر عرضة لانتشار المتحور، خاصة مع تجاهل الكثير من المواطنين للتحذيرات المتعلقة بالإجراءات الاحترازية، ولقلة عدد المواطنين الذين حصلوا على التطعيمات مقارنة بعدد السكان، مؤكدين أن المتحور لا يشكل خطرا كبيرا في حد ذاته، إلا أن عامل خطورته يكمن في سرعة انتشاره وإصابته مختلف الأعمار.

وأكد أستاذ المناعة بكلية الطب في جامعة عين شمس، الدكتور أشرف عبد السلام، في تصريحات لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا المتحور من عمر يوم، وحتى كبار السن أيضا، لافتا إلى أن مستشفيات العزل الصحي تستقبل يوميا العديد من الحالات المتزايدة، وذلك بعد أسابيع من التراجع في أعداد الإصابات.

عودة الإجراءات الاحترازية

واعتبر عبد السلام أن أسباب الإصابة بالمتحور، هو تجاهل الكثيرين للتحذيرات التي أطلقها أطباء المناعة والصدر، بشأن خطورة انتشار المتحور الجديد من فيروس كورونا في مصر.

وأوضح أن الدولة المصرية ستقوم بتطعيم جميع العاملين بالحكومة، وفرض تطعيم الفئات العمرية بدءا من عمر 18 عاما، وبالأخص طلاب الجامعات والمعلمين، قبل بدء العام الدراسي.

وحث أستاذ المناعة المواطنين على ضرورة الالتزام مرة أخرى بالإجراءات الاحترازية المعلنة من قبل الدولة، من ارتداء الكمامات واستخدام المطهرات والحد من التجمعات، مع زيادة تطعيم فئات أكثر باللقاحات المضادة لـ”كوفيد- 19“، حتى يتم تجنب الإصابة بالفيروس، مؤكدا أنه إذا تم تطعيم جزء كبير من المصريين فسيتم حصار المتحور.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى