تكنولوجيا

الواي فاي أم بيانات الهاتف: أيهما أكثر أمانًا عند الشراء أونلاين؟

يجب أن تكون حماية البيانات والخصوصية في مقدمة أذهان الجميع، وخاصة أن الخصوصية باتت أمرا صعبا في وقتنا الحالي ولم تعد الشركات تأبه سوى لشيء واحد: كيفية استغلال بيانات المستخدمين لتحقيق أرباح، كما أن بياناتك لاتزال سلعة قيّمة للهاكرز لأنهم من خلالها يمكنهم سرقتك أو إبتزازك، لذا سوف نتعرف خلال السطور التالية على أيهما أكثر أمانا لك، الإتصال بالواي فاي أم استخدام باقة الهاتف عند القيام بعمليات مهمة مثل زيارة حسابك المصرفي أو حتى القيام بعملية دفع وشراء ببطاقتك الإئتمانية.

الخصوصية والأمان

يستخدم معظم الأشخاص الخصوصية والأمان كمصطلحات قابلة للتبديل، ومع ذلك، فإنهما في الواقع يعنيان أشياء مختلفة. بعض الاتصالات آمنة، وبعضها خاص والبعض الآخر كلاهما والبعض الآخر ليس كذلك.

الأمان

يعني الأمان أن أنشطتك لا يمكن رؤيتها من قبل أشخاص خارج شبكتك، مثل الهاكرز. بشكل عام، يعني العمل بأكبر قدر من الأمان فهم أنواع الاتصال التي تستخدمها.

الخصوصية

تعني الخصوصية أنه لا يمكن للمتواجدين داخل شبكتك رؤية ما تقوم به، مثل مواقع الويب التي تستخدمها أو التطبيقات الموجودة على جهازك. إن العمل بأكبر قدر من الخصوصية يعني فهم شروط وأحكام المزودين ومواقع الويب والتطبيقات التي تصل إليها والطرق التي تستخدم بها تلك المواقع والتطبيقات.

تحتاج بعض مواقع الويب والتطبيقات إلى صلاحية الوصول وأحيانًا الإذن لمشاركة بياناتك من أجل العمل كما هو متوقع. عليك فقط معرفة من لديه حق الوصول إلى البيانات ولماذا يحتاجون إليها وكيف يستخدمونها ومن يشاركونها معه.

طريقة عمل الاتصالات

هناك نوعان أساسيان من اتصال الإنترنت للأجهزة المحمولة. كلاهما يسمح بالاتصال بنفس الطريقة في الأساس. ولكن تختلف كيفية اتصال الجهاز ومن يمكنه رؤية نشاطك على هذه الاتصالات.

الواي فاي

الواي فاي، هو اتصال إنترنت لاسلكي تم إنشاؤه بواسطة جهاز توجيه متصل بمودم. يقوم المودم بالفعل بإنشاء الشبكة من خلال مزود الخدمة ويسمح جهاز التوجيه للأجهزة المحمولة بالاتصال لاسلكيًا. هذا يعني أن مزود خدمة الإنترنت (ISP) لديه حق الوصول بشكل كبير إلى أي شيء تقوم به عبر الإنترنت.

إذا كنت تتحكم في شبكتك الخاصة فيمكنك التحكم في ذلك إلى حد ما باستخدام متصفح مثل Tor و شبكة VPN، ومع ذلك، إذا كنت على شبكة شخص آخر فالأمر ليس بهذه البساطة.

عند الوصول إلى شبكة الواي فاي، فهي إما مفتوحة أو مغلقة. تتطلب الشبكات المغلقة مثل الشبكة التي تستخدمها في المنزل أو العمل، كلمة مرور. لا تتطلب الشبكات المفتوحة كما هو الحال في بعض المطاعم والأماكن العامة الأخرى كلمة مرور. هذه مشكلة لسببين كبيرين إذا كنت قلقا بشكل خاص بشأن خصوصيتك وأمانك:

  • الأول هو أنك لا تعرف المتصلين بالشبكة أو ما الذي يمكنهم فعله.
  • والثاني هو أن العديد من الأجهزة المحمولة مضبوطة على الاتصال تلقائيا بشبكة الواي فاي المفتوحة، لذلك قد تكون معرضًا لبعض المخاطر حتى إذا لم تكن تجري معاملات حساسة على جهازك بشكل نشط.

ولهذا، إذا كنت قلقا بشأن اتصال جهازك تلقائيا، فيجب أن تكون قادرًا على ضبط ذلك من الإعدادات.

بيانات الهاتف

تعمل بيانات الهاتف بشكل أساسي بنفس طريقة الواي فاي. الاختلاف الأكبر هو أن الإشارة تأتي من خلال مزود خدمة الهاتف المحمول الخاص بك بدلاً من مزود خدمة الإنترنت.

بالتأكيد، قد يظل بإمكان موفري خدمة الهاتف المحمول الوصول إلى بعض معلوماتك إلى جانب المواقع التي تزورها والمواقع التي يشاركون أو يبيعون بياناتك إليها، ومع ذلك، على عكس الإتصال بالواي فاي، يتم تشفير اتصالات بيانات الهاتف مما يضيف مستوى آخر من الأمان أمام التهديدات الخارجية، لهذا السبب يوصي خبراء الأمان مثل نورتون باستخدام بيانات الهاتف المحمول بدلا من الإتصال بالواي فاي للوصول إلى المعلومات الحساسة عندما تكون بالخارج.

نصائح أمنية أخرى

وفقا لشركة نورتون، لا يوجد اتصال آمن بشكل كامل حتى إذا كنت تستخدم بيانات الهاتف،ومع ذلك، هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لجعل تفاعلاتك على الويب عبر الهاتف المحمول أكثر أمانًا كالتالي:

إدارة البيانات

ليس كل ما يفعله الشخص العادي على الإنترنت يجب أن يكون آمنًا أو حتى خاصًا. لذلك، ضع في اعتبارك استخدام الإتصال بالباقة عندما ترغب في القيام بأشياء مثل التحقق من حسابك المصرفي واستخدام إتصال الواي فاي للقيام بأشياء عادية مثل البحث أو مشاهدة المحتوى المرئي المفضل لديك.

 

الكوكيز

بعض الناس مرعوبون من الكوكيز أو ملفات تعريف الارتباط. لا يجب أن تخاف من ملفات تعريف الارتباط، لكن يجب أن تكون على دراية بها. تُخزن ملفات تعريف الارتباط  (الكوكيز) المعلومات على مواقع الويب التي تزورها عادةً.

قد يبدو ذلك مخيفًا، لكن معظم مواقع الويب تحافظ على ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك آمنة جدًا والمعلومات المحفوظة على أحد مواقع الويب غير متاحة لمواقع الويب الأخرى التي تزورها. إذا كنت قلقًا حقًا بشأن الكوكيز، فيمكنك إدارتها من إعدادات متصفحك.

ونظرا لأن ملفات تعريف الارتباط يتم الاحتفاظ بها بواسطة مواقع الويب التي تديرها فإنها تُمثل مشكلة خصوصية محتملة وليست مشكلة أمنية. بعبارة أخرى، أنت لست في خطر من ملفات تعريف الارتباط على بيانات الهاتف المحمول أو شبكة الواي فاي أكثر مما تتعرض له من خلال أي اتصال آخر ولا يمكن للقراصنة حقا الوصول إلى ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك أو استخدامها وهذا يعني أيضًا أن ما هو أكثر أهمية من حماية ملفات تعريف الارتباط هو التفكير مرتين في تحديد المواقع التي تُدخل معلومات حساسة فيها.

أكثر من متصفح

ربما يكون الأمر الأكثر ترويعًا من الكوكيز هو أن معظم المتصفحات هذه الأيام تحفظ كلمات المرور الخاصة بك. إذا كان هذا الإعداد قيد التشغيل (ويقوم به معظم الأشخاص)، زادت المعلومات التي يمكن للهاكرز الحصول عليها.

هناك طريقتان للتغلب على هذا. الأول هو ضبط متصفحك بحيث لا يتذكر كلمات المرور للمواقع التي تحتوي على معلومات حساسة مثل الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول والطريقة الأخرى،  من خلال استخدام تطبيق منفصل إن أمكن.

بالنسبة للخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول، إذا كانت الخدمة المصرفية تحتوي على تطبيق مخصص، فإن استخدام هذا التطبيق بدلا من المتصفح يمكن أن يحافظ على كلمات المرور الخاص بك بشكل آمن.

هناك حل آخر مشابه وهو استخدام متصفحين مختلفين. متصفح للأنشطة الأقل حساسية مثل التصفح العادي والبث المباشر وفتح حسابك بوسائل التواصل الاجتماعي وما إلى ذلك ومتصفح للأنشطة الأكثر حساسية مثل الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والتسوق والبريد الإلكتروني وما إلى ذلك.

يمكنك استخدام متصفح مثل كروم أو سفاري للإجراءات الأقل حساسية ومتصفح آمن مخصص مثل Tor للأنشطة الأكثر حساسية أو استخدام متصفحين مختلفين لكلا النوعين من الأنشطة فقط لمنع الاختلاط بين كلمات المرور والبيانات.

أخيرا، عندما تكون بالخارج، تأكد من الإعتماد على باقة الهاتف أثناء القيام بالأنشطة الهامة والحساسة ويمكن استخدام شبكة واي فاي عامة للقيام بالتصفح والبحث والأشياء الغير مهمة وهكذا تضمن الحصول على أكبر قدر من الحماية والخصوصية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى