صحة

اعتماد طريقة جديدة في علاج السرطان لأول مرة في دبي

قام فريق طبي في أحد مستشفيات دبي باعتماد علاج كيميائي جديد للسرطان ويسمى هذا العلاج باسم العلاج الكيميائي المضغوط داخل الصفاق (بالإنجليزية: Pressurised Intraperitoneal Aerosolized Chemotherapy).

وتم إجراء هذا العلاج لأول مرة في مستشفى ميديكلينيك باركفيو في دبي، في الإمارات العربية المتحدة.

طريقة عمل العلاج الكيميائي الجديد

يعتمد هذا العلاج الكيميائي للسرطان على مبدأ إيصال الدواء للجسم على شكل رذاذ ومن دون الحاجة للتوغل في البطن أو المعدة بشكل كبير،  لعلاج السرطانات المتقدمة في المعدة والقولون والمبيض. ويتم ذلك عن طريق القيام بعملية التنظير للبطن والاستفادة من الضغط الكبير داخل البطن، الذي يساعد في تحقيق تركيز عالي من العلاج الكيميائي للسرطان دون الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي الشامل الاعتيادي، أو أضرار الكيماوي لعلاج السرطان.

وقد قام عدة الأطباء بالتعاون لإجراء هذا العلاج، حيث تم المشاركة بين الدكتور ذاكر محمد، والبروفيسور أمير نزار، واستشاري الأورام الدكتورة شاهينة داود. وقد جاءت الدكتورة أوليفيا صغاربورا، جراح الأورام من معهد مونبلييه الإقليمي للسرطان، في فرنسا، إلى دبي للمشاركة والمساعدة في تنفيذ هذا العلاج للمرة الأولى في الإمارات العربية المتحدة.

 

رأي الأطباء بالعلاج الكيميائي الجديد 

بينت الدكتورة شاهينة داود، استشارية الأورام في مركز السرطان الشامل بمستشفى ميديكلينيك سيتي، ومستشفى ميديكلينيك باركفيو، أن العلاج الكيميائي للسرطان الجديد، العلاج الكيميائي المضغوط داخل الصفاق، يساعد في تعزيز الاستجابات للعلاج الكيميائي النظامي القديم، من خلال إدخال العلاج الكيميائي مباشرةً في البطن للوصول لنتائج أفضل.

بين البروفيسور أمير نزار، استشاري الجراحة العامة بالمستشفى، أن العلاج والطريقة الجديدة تعمل عن طريق إيصال وتعريض الخلايا السرطانية في البطن بشكل مباشر للعلاج الكيميائي عن طريق تقنية الضغط وطريقة توغل خفيفة.

وأضاف أن الدراسات قد أثبتت نجاح العملية بنسب تعافي سريعة في علاج العديد من السرطانات التي قد تصيب البطن، مثل: سرطانات المعدة،  والأمعاء (القولون)، والمبيض.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى