صحة

العسل المجمد آخر صيحات تيك توك.. ما أخطاره على الصحة؟

“العسل المجمد” آخر صيحات تطبيق “تيك توك” الشهير. ولكن هل هو صحي وآمن أم له مخاطر على الصحة؟

وشارك الآلاف من مستخدمي تطبيق تيك توك حول العالم تحدي تجميد العسل على مدار الأشهر الثلاثة الماضية مع بداية الصيف، ليحقق الوسم المتداول عليه “تحدي زجاجة العسل” أكثر من 51 مليون مشاهدة، وفق ما تابعت وكالة سند في شبكة الجزيرة.

وتتلخص خطوات التحدي في إذابة كمية محددة من العسل في مياه دافئة، ويضاف عليها مادة الجلاتين وألوان طعام اصطناعية وتترك في المجمد (الفريزر) لمدة 24 ساعة لتصبح ذات قوام هلامي.

وحظي التحدي بتفاعل واسع بجميع أنحاء العالم بما فيها الدول العربية، على مواقع التواصل الاجتماعي أبرزها تيك توك ويوتيوب، بمشاهد من نجاح تطبيق التحدي وفشله وإعادة محاولات تصنيعه منزليا.

وحذر الأطباء من الآثار السلبية للتحدي على صحة المشاركين به، بسبب نسبة السكر العالية التي تحتوي عليها مكونات الوجبة “المنعشة” بحسب وصف من تناولوه، مؤكدين أنه يخلف شعورا بالغثيان ورغبة في القئ، وقد يصل إلى أضرار صحية على البنكرياس والجهاز الهضمي.

وأبدى مغردون استياءهم من التحدي بسبب ما وصفوه بعدم استساغة ابتلاع كل هذا الكم من السكريات دون الشعور بالإعياء.

الموقع الألماني المهتم بالمجال الصحي (gesundheit.de) كشف عن طريقة تحضير هذا “العسل المجمد” من خلال مقاطع الفيديو التي لاقت رواجا كبيرا على تطبيق “تيك توك” وفق تقرير دويتشه فيلله.

يسكب العسل السائل في زجاجة بلاستيكية صغيرة، ويبرد في الثلاجة بضع ساعات حتى يصبح قوامه يشبه الهلام. كما يمكن شراء العسل في زجاجة مضغوطة وتجميده فيها، ومن ثم أخذ العسل المجمد مباشرة من الزجاجة وتناوله مثل الآيس كريم.

كما يمكن خلط العسل مع ملونات الطعام أو شراب الذرة أو غيرها من الحلويات في تجربة مثيرة.

قد يكون “العسل المجمد” من المرطبات اللذيذة الطعم، لكنه ليس بديلا صحيا للآيس كريم أو الزبادي المجمد في الصيف.

كما أن “العسل المجمد” يمكن أن يكون ضارا بالصحة إذا تم تناوله بكميات زائدة.

وقد عبر الأطباء وأخصائيو التغذية عن قلقهم بشأن هذا التحدي الجديد، وحذروا من أضراره على الصحة.

الغثيان

ويشكو بعض المستخدمين من الغثيان والإسهال بعد تناول العسل المجمد. تقول دانا هونيس، الأستاذة بكلية فيلدنغ للصحة العامة جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس -نقلا عن صحيفة “يو إس إيه توداي”- إن إحدى أكبر المشاكل هي تركيز السكر والكربوهيدرات في العسل، واعتمادا على مقدار ما تأكله مرة واحدة، يمكن أن يجعلك مريضا.

ورغم أن العسل يعتبر صحيا عموما، فإن الإفراط في استهلاكه يمكن أن “يسحب الكثير من الماء إلى الجهاز الهضمي مما يؤدي إلى الإصابة بالإسهال” كما تقول هونيس.

وبسبب ارتفاع نسبة السكر في العسل، قد يصل مستوى السكر في الدم بسرعة إلى مستوى عال. كما يمكن أن ينخفض مرة أخرى بنفس السرعة، الأمر الذي يؤدي للشعور بالجوع بسرعة مرة أخرى.

كما يؤدي تناول السكر بكميات كبيرة ومتكررة على زيادة الوزن والسمنة، وبالتالي زيادة خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

من جهتها حذرت سارة روفين، أخصائية التغذية من نيويورك، مستخدمي “تيك توك” من هذه الصيحة المضرة، وتقول “إذا كنت تأكل شيئا يحتوي على الكثير من السكر، فستكون لديك استجابة أنسولين عالية بنفس القدر. وغالبا ما يؤدي هذا إلى ارتفاع نسبة السكر ثم شديد عند انخفاض نسبة السكر في الدم”.

وحذرت صحيفة “نيويورك تايمز” في تقرير لها من تناول “العسل المجمد” وقالت إن تناوله على مدى فترة زمنية أطول يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن وإلحاق الضرر بالأسنان، إذ إن بكتيريا التسوس تتغذى على الكربوهيدرات وخاصة السكر وتحولها إلى حامض مسؤول عن تدمير مينا الأسنان، مما يؤدي إلى التهاب اللثة، وتسوس الأسنان أو فقدانها بالكامل.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى