رياضات أخرى

ألعاب طوكيو البارالمبية تنطلق بعد تأجيل لتفادي تفشي كورونا

تنطلق ألعاب طوكيو البارالمبية بعد تأجيل لمدّة سنة في ظل قيود صارمة لتفادي تفشي فيروس كورونا، من بينها فرض حظر شبه كامل على تواجد الجماهير على المدرّجات. في ما يلي بعض الأسئلة والأجوبة حول الألعاب وكيف سيجري الحدث في طوكيو. أُقيمت الألعاب البارالمبية الأولى عام 1960 في روما، بمشاركة 400 رياضي من 23 دولة.

يشير إسم الألعاب البارالمبية إلى حدث يقع بالتوازي مع الألعاب الأولمبيّة الصيفيّة. وقد اختتمت الألعاب الأولمبية الأخيرة في طوكيو يوم الثامن من آب/ أغسطس الحالي. نشأت من دورة نظّمتها بريطانيا عام 1948 بمشاركة 16 رياضيًّا ورياضيّة مقعدين، بعضهم من مخضرمي الحرب العالمية الثانية.

كانت فكرة من السير لودفيغ غوتمان الذي أشرف على وحدة إصابات العمود الفقري في مستشفى ستوك ماندفيل الذي عالج قدامى المحاربين. يتنافس المشاركون في 22 رياضة، بينها الإضافتان الجديدتان: البادمنتون والتايكواندو. معظم الرياضات مشتركة بين الأولمبياد والألعاب البارالمبية، على غرار ألعاب القوى والسباحة.

تتضمّن بعض الرياضات المشتركة تعديلات في شكلها البارالمبي، على غرار الركبي للمقعدين. هناك رياضتان فريدتان في الألعاب البارالمبية: البوتشا وغول بول (كرة الهدف). يتنافس الرياضيوّن البارالمبيّون في فئات مختلفة ضمن رياضة واحدة، بحسب درجة إعاقتهم.

تغطّي الحركة البارالمبية 10 أنواع من الإعاقة تنقسم بشكل عام إلى ثلاث فئات: الإعاقة الجسديّة، الإعاقة البصريّة والإعاقة الذهنيّة بعض الرياضات متاحة للرياضيين من كل الفئات، فيما تُخصّص أخرى لمعوّقين من فئات محدّدة.ضمن كل فئة، يتم تقييم الرياضيّين لمعرفة ما إذا كانوا يستوفون الحدّ الأدنى من الإعاقة، لضمان لعب نظيف خلال المنافسات، برغم وقوع بعض الحالات الجدليّة في السنوات الأخيرة في بعض الرياضات على غرار ألعاب القوى، يتم وضعهم في فئة معيّنة، بمواجهة رياضيّين من إعاقات مماثلة لضمان المساواة ومن الممكن إعادة تصنيف الرياضيّين خلال مسيرتهم، بحسب تغيّر حالتهم.

 

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى