صحة

أعراض سرطان الرحم عديدة وأبرزها ألم شديد أسفل البطن

سرطان بطانة الرحم هو نوع من الأمراض السرطانية، حيث يبدأ سرطان بطانة الرحم في طبقة الخلايا التي تشكل بطانة الرحم، وغالبًا ما يتم اكتشاف سرطان بطانة الرحم في مرحلة مبكرة لأنه ينتج عنه نزيفًا مهبليًا غير طبيعي في كثير من الأحيان، فى هذا التقرير نتعرف على أعراض سرطان الرحم وأسباب حدوثه، بحسب ما ذكره موقع  mayoclinic

​أعراض سرطان الرحم

أعراض سرطان الرحم تشمل:

1:ألم شديد أسفل البطن.

2: نزيف غير طبيعي من المهبل بغير موعد نزول الدورة الشهرية.

3: إفرازات مهبلية.

4:ألم شديد في منطقة الحوض.

5:ألم عند التبول.

أسباب الإصابة بسرطان بطانة الرحم

لا يعرف الأطباء أسباب الإصابة بسرطان بطانة الرحم والمعروف أن شيئًا ما يؤدى لإحداث تغييرات  في الحمض النووي لخلايا بطانة الرحم.

تحول الطفرة الخلايا الطبيعية السليمة إلى خلايا غير طبيعية، و تنمو الخلايا السليمة وتتكاثر بمعدل محدد ، وتموت في النهاية في وقت محدد، و تنمو الخلايا غير الطبيعية وتتكاثر خارج نطاق السيطرة ، ولا تموت في وقت محدد.

 تشكل الخلايا الشاذة المتراكمة كتلة (ورم)، و تغزو الخلايا السرطانية الأنسجة القريبة ويمكن أن تنفصل عن الورم الأولي لتنتشر في أماكن أخرى من الجسم.

وتشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم ما يلي:

تغيرات في توازن الهرمونات الأنثوية في الجسم،  يصنع المبيضان نوعين رئيسيين من الهرمونات الأنثوية ،  الإستروجين والبروجسترون، و تؤدي التقلبات في توازن هذه الهرمونات إلى تغيرات في بطانة الرحم.

يمكن أن يؤدي المرض أو الحالة التي تزيد من كمية هرمون الاستروجين، ولكن ليس مستوى البروجسترون، في جسمك إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم، وتشمل الأمثلة:

أنماط التبويض غير المنتظمة ، والتي قد تحدث في متلازمة تكيس المبايض والسمنة ومرض السكري، ويؤدي تناول الهرمونات بعد انقطاع الطمث التي تحتوي على هرمون الاستروجين ولكن ليس البروجسترون إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.

يمكن لنوع نادر من أورام المبيض التي تفرز هرمون الاستروجين أن يزيد أيضًا من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.

-إن بدء الحيض في سن مبكرة – قبل سن 12 – أو بداية انقطاع الطمث لاحقًا يزيد من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم، كلما زاد عدد دوراتك الشهرية ، زاد تعرض بطانة الرحم للإستروجين.

-لم تكن حاملا،  إذا لم تكن حاملًا من قبل، فستكون أكثر عرضة للإصابة بسرطان بطانة الرحم مقارنة بأي امرأة حملت مرة واحدة على الأقل.

-كبار السن، مع تقدمك في العمر، يزداد خطر إصابتك بسرطان بطانة الرحم، و غالبًا ما يحدث سرطان بطانة الرحم بعد انقطاع الطمث.

-البدانة، تزيد السمنة من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم، و قد يحدث هذا لأن الدهون الزائدة في الجسم تغير توازن الهرمونات في الجسم.

-العلاج الهرموني لسرطان الثدي، يمكن أن يؤدي تناول عقار تاموكسيفين العلاج بالهرمونات لعلاج سرطان الثدي إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى