جمالالصحة والجمال

بالفيديو: إقبال على الصابون المصنوع من حليب الحمير في الأردن

يتهافت زبائن على شراء صابون حليب الحمير الخالي من المواد الكيميائية والمُصنّع في مشروع هو الأوّل من نوعه في الأردن وفي الشرق الأوسط، أملًا منهم أن يحمل لهم حلًّا سحريًا لمشاكل بشرتهم بعد أشهر على استهزاء بعضهم بالمكّون الأساسي لهذا الصابون.
في مزرعة صغيرة في محافظة مادبا جنوب غرب عمّان، يتمايل اثنا عشر حمارًا يوميًا بانتظار أن يُنقل حليب الأتان المأخوذ منها إلى مشغل صغير في عمّان ليصنع منه الصابون.
ويقول عماد عطيات الذي يبلغ من العمر 32 عاما، وهو شريك مؤسس في مشروع “إنتاج صابون الأتان”، “في البداية، سخر كثيرون واستهزأوا بالفكرة وقالوا لم يبقَ إلا الحمار لتحلبوه؟ أو من الجنون أن أضع على جسمي شيئا له علاقة بالحمار”.
ويضيف الشاب الذي يقف إلى جانب الحظيرة المصنّعة من مواد معاد تدويرها تضم حاوية شحن حديدية كبيرة زرقاء، “الموضوع اختلف” بعد أن وزّع المشروع 160 قطعة صابون مجّانيّة لتجربتها. بعد ذلك، أصبحت الطلبات “تتجاوز 4500 قطعة صابون شهريا”.
بعد وجبة إفطار من الأعلاف والخضروات، تُحلب الأتان بواسطة جهاز الكتروني ويسحب منها ليتر واحد فقط في اليوم على دفعات، فيما يُترك ليتر آخر لتُطعم صغيرها. ويُخزّن الحليب في غرفة تبريد في المزرعة، على أن تُنقل كميات منه كل ثلاثة أيام إلى المصنع في عمان.
ويصلح كلّ ليتر حليب أتان لإنتاج ثلاثين قطعة صابون، ويُمزج معه زيت الزيتون وزيت اللوز وزيت جوز الهند وزبدة الشيا.
وتشير صاحبة فكرة المشروع سلمى الزعبي، وهي تخلط المكونات في وعاء معدني كبير، إلى أن “هذا منتج موجود في دول أخرى في العالم”، أي أنه ليس ابتكارا أردنيا بحتا، غير أنّ فكرة أن يكون المنتج “أردنيا 100 في المائة مع جميع مكونات الإنتاج من الأردن” استهوتها مع شركائها لتأسيس المشروع.
وتُضيف، وهي ترتدي قفازات وملابس خاصة للحفاظ على النظافة والتعقيم، إن الفكرة خطرت لها بعد معرفتها “بأهمية وفوائد حليب الأتان”.
و تلفت الناشطة البيئية والمعلمة المتقاعدة إلى أن بعض الأبحاث تغوص حاليًا في إمكانية مساهمة حليب الأتان في “تجديد خلايا البشرة وتخفيف معالم الشيخوخة” والمساعدة على “الشفاء من بعض الأمراض الجلدية مثل الأكزيما وتوحيد لون البشرة”.

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى