صحةالصحة والجمال

مرض قد يصيب 130 مليون شخصا بحلول عام 2050 ناجم عن الضوضاء المرورية

كشفت دراسة جديدة أن التعرض للتلوث الضوضائي يمكن أن يؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بالخرف.
ودرس باحثون من الدنمارك التعرض طويل المدى لحركة المرور على الطرق وضوضاء السكك الحديدية وخطر الإصابة بالخرف بين مليوني بالغ تزيد أعمارهم عن 60 عاما ويعيشون في الدنمارك بين عامي 2004 و2017.
ووجدوا 103500 حالة جديدة من الخرف خلال فترة الدراسة التي قدروا فيها الضوضاء في أكثر وأقل جوانب المباني تعرضا في العناوين السكنية.ثم استخدموا سجلات الصحة الوطنية لتحديد حالات الخرف على مدى 8.5 سنوات في المتوسط.
وقدّر الباحثون أنه في العام الأخير ما يصل إلى 1216 حالة من أصل 8475 حالة من حالات الخرف المسجلة في الدنمارك في عام 2017 يمكن أن تُعزا إلى التعرض للضوضاء ما يشير إلى إمكانية كبيرة للوقاية من الخرف من خلال الحد من الضوضاء المرتبطة بحركة المرور.
ومن المتوقع أن يتجاوز عدد المصابين بالخرف في جميع أنحاء العالم 130 مليونا بحلول عام 2050 ما يجعله أزمة صحية عالمية مكلفة ومتفاقمة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى