الأخبار الاقتصاديةالأخبار

ارتفاع أسعار الأدوات المدرسية وشكاوى من الركود

أكد عدد من اصحاب المكتبات بالخرطوم ارتفاع اسعار مستلزمات المدارس نتيجة لارتفاع سعر الصرف خلال الفترة الماضية إضافة الى زيادة الطلب هذه الايام لاقتراب العام الدراسي .
وقال صاحب مكتبة الاصدقاء بالسوق العربي ابراهيم أحمد لـ( السوداني) ، إن هنالك حركة انتعاش لشراء الاقلام والكراسات ،وأوضح ارتفاع اسعار ادوات المدارس بسبب ارتفاع الدولار خلال الفترة الماضية والذي أثر على أسعار الادوات المستوردة ، مبينا أن سعر دستة الكراسات (1,600) جنيه وسعر قلم الحبر (100) جنيه، وقال إن اقل سعر الدفتر الصغير (2) الف جنيه اما دستة الكراسات بالاسواق فتتراوح حسب الماركة بسعر (1,500-1,400) جنيه
وأشار صاحب مكتبة بأم درمان صالح آدم لارتفاع أسعار كافة مستلزمات المدارس ، وقال إن حركة الشراء من المكتبات ضعيف فالمواطن يفضل الشراء من اسواق الجملة لانخفاض اسعارها، مبينا أن سعر قلم الحبر (100-150) جنيه اما سعر كراس العربي (250) جنيه للواحد وقلم الرصاص (80) جنيه والاستيكة الصغيرة (50) جنيه اما البراية فتتراوح مابين (100-80) جنيه حسب النوع ، وشكا آدم من ضعف القوى الشرائية ،وقال إن هنالك اسرا تكتفي ببعض الادوات القديمة وتفضل شراء الادوات الضرورية .
وفي السياق قال صاحب مكتبة ببحري الهادي فاروق على إن هنالك وفرة في كافة اصناف الادوات المدرسية وركودا في الحركة الشرائية ، موضحا ضعف القوى الشرائية ، مبينا أن سعر الجلاد الورقي (20) جنيه اما البلاستيكي (15) جنيه فيما بلغ سعر قلم حبر البك (100) جنيه اما القلم الفاخر(200) جنيه ، متوقعا إستقرار الاسعار عند بداية العام الدراسي بسبب الركود.
وأستفسرت (السوداني) بعض المواطنين بالسوق العربي عن استعداداتهم للعام الدراسي الجديد والاسعار بالاسواق
و قال رب اسرة واب لثلاثة اطفال في مراحل دراسية مختلفة إن كافة مستلزمات المدارس غالية وغير منطقية ، مشيرا الى إنه اكتفى بالكراسات والاقلام اما الجلاد وغيره فسيقوم بشرائه في وقت لاحق ، مبينا أن تكلفة الادوات المدرسية (3,500) جنيه ، مقترحا على المدارس أن توفر مثل هذه الادوات مجانا للتخفيف على الاسر
وطالب رب الأسرة هارون بدوي الجهات المختصة بتكثيف المراقبة على الاسواق خاصة في أوقات المواسم لمنع استغلال بعض التجار ، وقال إن مثل هذه الادوات يفترض توزيعها من وزارة التربية على المدارس ، لتتولى الأسر توفير الزي المدرسي ، وقال انه دخل السوق بمبلغ (10) آلاف جنيه لشراء الادوات المدرسية فقط لأبنائه الـ(3) و لم يتبق له سوى ألف جنيه .

 

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى