أخبار الشرطةعالم الجريمة والحوادث

حملات مكثفة لإحتواء كل مظاهر الجريمة والإنفلاتات الأمنية بمختلف محليّات ولاية الخرطوم

الناطق الرسمي بإسم قوات الشرطة :
تقوم شرطة ولاية الخرطوم في هذه الأيام بحملات مكثفة لإحتواء كل مظاهر الجريمة و الإنفلاتات الأمنية بمختلف محليّات الولاية
حيث قامت بالقبض على عدد كبير من معتادي الإجرام و ضبط العديد من المركبات والدراجات النارية فضلاً عن إزالة الكثير من التشوهات والعشوائيات التي كانت تُعد مصدراً للجريمة والمجرمين وسيتم لاحقاً تمليك الرأي العام تفاصيل ما حققته حملة التحدي و التي ستستمر لحين الإطمئنان الكامل على الوضع الأمني و إنحسار كل مظاهر التفلتات من المجموعات الإجرامية التي تسببت في زعزعة الأمن المجتمعي , فالشرطة السودانية تعمل جاهدة لتحقيق الأمن الإنساني و المتمثل في السلم المجتمعي والتماسك الإجتماعي إستشعاراً منها بالمسئولية الأخلاقية والقانونية تجاه المجتمع ، وهذا يتحقق بالضمان الإجتماعي و الرعاية الإجتماعية للجانحين والمشردين ، فكل الذي ترجوه الشرطة وتأمله من المواطنين الكرام والنُخب المستنيرة من قادة الرأي وأصحاب الفكر إستغلال المنابر الإعلامية التي أتاحتها وسائل التواصل الإجتماعي لإعانتها بتسليط الضوء على المشكلات والأزمات الأمنية المحتملة و إعتماد إستراتيجية المبادرة تجاه كل القضايا التي تتعلق بالأمن المجتمعي بمفهوم أن الأمن مسئولية الجميع وأن جميع منسوبي الشرطة قد نذروا حياتهم لله وللوطن ولخدمة الشعب في صدقٍ وأمانة حتى ولو أدى ذلك للتضحية بأرواحهم .. فالشرطة ليست إلاَّ حرباً على للجريمة  فقط ، وتتعامل مع الخارجين عن القانون في إطار القانون ، وتؤدي رسالتها الأمنية بما يحفظ للمجتمع حقوقه الأساسية ويلبي إحتياجاته الضرورية ، وتلك المهام الجسام التي تقوم بها الشرطة في ظل تشغيلٍ ضاغط وتواجد دائمٍ ومستمر وفي ظل العزوف عن العمل والنزيف المستمر للخبرات والكفاءات بعدم التجديد مرة أخرى أو بطلبات خلو الطرف لمغادرة المهنة ، وفي ظل الظروف الإقتصادية المعلومة للكافة والتي يعاني من أزمتها الجميع .. كل تلك المعطيات تستوجب التعاون الإيجابي من كافة قطاعات المجتمع و الوعي بأهمية هذا الواجب الشرطي حتى تكتمل حلقات العمل الأمني والشُرطي لنشر الطمأنينة بين الناس ، والعمل على نشر الوعي من أجل السلم المجتمعي والرد على مروجي الشائعات ممن يتوهمون الأزمات ويصنعونها ويعمقونها حال وجودها بما يتعارض ومصلحة المجتمع .. نسأل الله أن يوفقنا جميعاً لما فيه الخير لسوداننا وأن يحفظ أهله من كل سوء .

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى